مؤيد اللامي في المؤتمر الدولي يدعو الى ايجاد اليات عمل لحماية الصحفيين في المناطق الخطرة بالعالم

بغداد 23/1/2012 دعا نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي الى ايجاد اليات عمل فاعلة لحماية الصحفيين في المناطق الخطرة بالعالم وخاصة تلك التي تشهد نزاعات مسلحة تتبناها منظمات دولية معنية بحقوق الانسان وحماية الصحفيين .


وذكر اللامي في اتصال هاتفي من الدوحة للوكالة الوطنية العراقية للانباء / نينا/ على هامش مشاركته في المؤتمر الدولي لحماية الصحفيين في المناطق الخطرة الذي نظمته اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بمشاركة أكثر من مائة منظمة دولية وإقليمية معنية واختتم اليوم بالعاصمة القطرية الدوحة ان ماقدمته الاسرة الصحفية العراقية من تضحيات على مدى السنوات القليلة الماضية يجعل من الساحة العراقية مثالا حيا لهذه المعاناة وما كابدته الاسرة الصحفية في عملها اليومي لنقل الحقائق الى عامة الناس  .

واشار مؤيد اللامي الى ان المشاركين بالمؤتمر اوصوا في ختام اجتماعاتهم بضرورة اقرار اتفاقية دولية لحماية الصحفيين تقر من قبل الامم المتحدة وتوقع من قبل الحكومات في مختلف دول العالم حيث تم تشكيل لجنة لهذا الغرض واختير العراق عضوا فيها لاكمال ماتم الاتفاق عليه في هذا الجانب .

وبين اللامي الى ان المشاركين بالمؤتمر اتفقوا على القيام بحملة دولية واسعة لترسيخ مفاهيم حماية الصحفيين في المناطق التي تشهد حروبا ونزاعات مسلحة واتخاذ التدابير اللازمة لتأمين هذه الحماية واشراك الامم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان بهذا الجانب .

واستعرض اللامي في مداخلته بالمؤتمر جانبا من طبيعة عمل الصحفيين بالعراق والتضحيات التي قدمتها الاسرة الصحفية العراقية على مدى السنوات التسع الماضية والتي بلغت /368/ شهيدا والامتيازات التي حققتها النقابة للصحفيين وفي المقدمة منها اقرار قانون حقوق الصحفيين وما تضمنه القانون من مواد لضمان حقوق الصحفيين واسرهم .

وكان  وزير الثقافة والفنون والتراث بدولة قطر الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري قد اكد في كلمته التي افتتح بها المؤتمر الدور الذي تقوم به الصحافة في تغطية الأحداث المتسارعة والتطورات المتلاحقة التي يشهدها العالم.

وأوضح الكواري أن الأمر يزداد خطورة عندما تكون هذه الأحداث مصحوبة بالأزمات والاضطرابات والنزاعات الأمر الذي يتطلب الكشف عن جوانبها وإحداث تغطية إعلامية صادقة لها مما يضطر الصحفي إلى العمل في بيئة خطرة على حياته.

وأضاف وزير الثقافة القطري : أن الصحفي سيبذل جهده في إعطاء صورة صادقة لما تراه عينه وما تسجله عدسته من أحداث مشيرا الى ان حماية الصحفيين في الحالات الخطرة لم تلق الاهتمام الواجب من قبل الكثير من الدول بالرغم من جهود لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة وبعض المنظمات الأخرى التي قدمت تصوراتها لصياغة اتفاقية دولية بهذا الخصوص .

وأكد وزير الثقافة والفنون والتراث بدولة قطر أن أهمية المؤتمر تنبع من موضوعه المتمثل في حماية الصحفيين في الحالات الخطرة .

من جهته  أكد رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر الدكتور علي بن صميخ المرى أن عملية حماية الصحافيين في الحالات الخطرة أصبحت من القضايا الملحة التي تزايدت حاجة العالم إليها إثر ما يشاهد من اجتياحات وانتهاكات لهذه المهنة.

وأوضح المري أن المؤتمر يهدف إلى التفكير وتعميق الحوار حول توفير الحماية الكافية والضمانات الوافية لتؤدي هذه الشريحة المستهدفة رسالتها وهي في مأمن على حياتها وسلامتها معربا عن أمله بأن يكون المؤتمر بادرة لتوحيد وتنسيق الجهود لإيجاد معايير واليات توفر الحماية المتميزة للصحفيين وتضمن تحقيق مبدأ عدم إفلات الجناة من العقاب ./انتهى

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *