مؤيد اللامي مخاطبا الصحفيين : رفعتم رؤوسنا وكنتم اوفياء لمهنتكم ولحريتكم وللديمقراطية

بغداد 28/6/2012 حيا  نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي جميع صحفيي العراق لمناسبة اليوم الوطني للصحافة العراقية .


وخاطب اللامي صحفيي العراق في كلمة القاها في الاحتفالية التي اقامتها  نقابة الصحفيين بفندق الرشيد ببغداد قائلا:”  لقد رفعتم رؤوسنا عندما نقلتم  اخبار بلدكم بصدق الى بلدان العالم بحرفية وموضوعية ، حتى لا تتشوه سمعتكم  وكنتم  اوفياء لمهنتكم ولحريتكم وللديمقراطية عندما قلتم للعالم هذا هو  العراق ، العراق بلد السلام والمحبة بلد الجميع الذي ينعم اليوم بالخير ” .

واستذكر  اللامي في كلمته شهداء الصحافة العراقية ، مبينا :” ان شهداء الصحافة  عززوا ، من خلال تضحياتهم ، مفاهيم حرية الرأي والتعبير ، ولولاهم لما  تقدمنا بهذا العمل . وقد اغضبوا  جميع الظلاميين ، الذين قتلوهم وخافوا  منهم وهم اموات ” .

واكد نقيب الصحفيين العراقيين  :” ان صحفيي  العراق متضامنون مع الصحفيين الذين يقبعون خلف  القضبان في بلدان دكتاتورية  . ونقول لهؤلاء اننا معكم ، لانكم قدمتم للحرية الكثير وسنبقى نبادر ونسعى  لاطلاق سراحكم لانكم تستحقون الحرية “، مشيرا الى :” ان العراق اليوم في  قمة الديمقراطية في المنطقة ، وان العالم يعرف ان العراق سيتطور ويكون  البلد المتطور الاول ، وهذا ما نريده  للعراق “.

وشكر اللامي  رئيس  الوزراء نوري المالكي على قراره المهني والانساني بتخصيص قطعة ارض لكل صحفي  وصحفية ، وقال :”  ان جميع الزملاء الصحفيين سيحصلون على وطن صغير  في  وطنهم الكبير والبعض منهم  قد حصل على ذلك والبعض الاخر سيحصل عليه ” .

واشاد  اللامي بالقضاء العراقي ووصف مواقفه مع الصحافة بالمشرفة . واوضح بهذا  الخصوص  :” ان  الصحفيين كسبوا اكثر  من 200 دعوى مقامة ضدهم  في عام واحد  “.

وفي ختام كلمته جدد اللامي ترحيبه  بالضيوف الذين حضروا  الاحتفالية قائلا  :” ان بغداد بكل القها وجمالها وهدوئها ونظرتها الى  مستقبل جميل تفتح ذراعيها وقلبها لجميع ضيوفها “.

وكانت قد انطلقت  صباح اليوم في بغداد فعاليات الاحتفال الكبير الذي اعدته نقابة الصحفيين  العراقيين لمناسبة اليوم الوطني للصحافة العراقية ، الذكرى 143 لصدور اول  صحيفة عراقية ، بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي وعدد من الوزراء  والمسؤولين والبرلمانيين الى جانب اعلاميين وفنانين وسياسيين من اكثر من 50  بلدا عربيا واجنبيا ./انتهى

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *