مؤيد اللامي يعلن الاتفاق مع مصرف الرشيد على تسليف الصحفيين مبالغ لشراء سيارات حديثة

بغدااد 14/10/2012 اعلن مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين عن الاتفاق مع مصرف الرشيد على  منح الصحفيين سلفا مالية بمبلغ 20 مليون دينار  لشراء سيارات حديثة من  الشركة العامة للسيارات .

 

وقال  في كلمة القاها في الاحتفالية التي اقامتها الوكالة الوطنية العراقية  للانباء / نينا / في الذكرى السابعة لتأسيسها في فندق / عشتار شيراتون /  ببغداد  انه اتفق ايضا  مع مدير عام مصرف الرشيد كاظم ناشور على منح سلف  شخصية للصحفيين ، تحدد  مبالغها لاحقا ، وافتتاح فرع للمصرف  في مقر نقابة  الصحفيين  لتسهيل عمليتي الايداع والسحب للصحفيين .

واستعرض اللامي  في كلمته المراحل التي مرت بها / نينا / منذ اللبنة الاولى وساعة الانطلاق  في الخامس عشر من تشرين الاول عام 2005 ، وكيف استطاعت ان تشق  طريقها  بكل اقتدار في ساحة العمل الاعلامي .

واشار الى :” ان البداية كانت  مع نخبة من العاملين المتميزين في وكالة الانباء العراقية التي حلها  الحاكم الامريكي السابق للعراق بول بريمر ، بعد احتلال بغداد في نيسان عام  2003 ، وخلو الساحة الاعلامية من وكالة انباء قادرة على تغطية الاحداث ،  وتكون رافدا لبقية وسائل الاعلام  من قنوات  فضائية وصحف واذاعات ومصادر  اعلامية اخرى “.

وشدد اللامي على :” ان الوكالة الوطنية العراقية  للانباء / نينا / اصبحت ، خلال فترة قصيرة من عمرها ، مصدرا مهما للاخبار ،  لما اتسمت به من  حيادية و موضوعية ودقة في المعلومة ، وصياغة فنية  متكاملة ومتميزة ، مما شجع العديد من المنظمات الدولية على الاتفاق معها  لدعم مشروعها الاخباري “.

واوضح  بهذا الخصوص :”  ان الوكالة  بثت  اكثر من / 308 /  الاف خبر ، على مدى 2555  يوما من عمرها ، أي بمعدل / 120  / خبرا في اليوم الواحد ، وهو رقم يستحق الوقوف عنده كمنجز كبير في  الاعلام العراقي ، اضافة الى اطلاقها في الثامن من حزيران عام 2006 نشرتها  باللغة الانكليزية “.

وفي مجال الانشطة الخارجية ، بين اللامي :” ان  منظمة انباء آسيا والباسفيك / اوانا / قررت في الخامس والعشرين من تشرين  الثاني عام 2010 قبول / نينا / عضوا في المنظمة خلال اجتماع عقدته في  اسطنبول ، لتشغل المقعد الذي كانت تحتله وكالة الانباء العراقية / واع /  قبل حلها من قبل سلطة الاحتلال “.

وذكر :” ان الوكالة بصدد فتح  مكاتب في العواصم العربية  باعتماد مراسلين فيها ، سيكون اولها في العاصمة  الاردنية عمان هذا الاسبوع  ، يليه  الاسبوع المقبل  افتتاح مكتب في  القاهرة ، تليهما لاحقا في الاسابيع المقبلة مكاتب في العواصم العربية  الاخرى “.

واكد :” ان  / نينا / تمكنت بعملها المتميز ، من كسب  احترام الجميع في ظروف بالغة الاهمية والخطورة في العراق ، خاصة خلال  الاعوام 2006 و 2007 و 2008 ، حيث الصراع الدموي  بين الفئات العرقية  والدينية والطائفية والسياسية والنفوذ الخارجي ،على اشده ، وساهمت بكل  جهدها وخبرة محرريها في اطفاء الفتن بالابتعاد عن الاثارة وعن الاخبار التي  تؤجج الخلافات الطائفية ، وعملت في توجهاتها على ان يعم الاستقرار العراق  ويكون  حرا موحدا ومستقلا “.

وعن دور الوكالة في مجال التدريب ،  افاد :” ان / نينا / اسهمت في تدريب العشرات  من الصحفيين العاملين في  الصحف والاذاعات المحلية والقنوات الفضائية والمؤسسات والمكاتب الاعلامية ،  الى جانب الدورات التدريبية التي تنظمها بين الحين والاخر لطلبة كليات  الاعلام في الجامعات العراقية “.

واشار  اللامي في ختام كلمته الى  دور نقابة الصحفيين العراقيين في دعم / نينا / ، بعد ان تخلت المنظمات  الداعمة للاعلام المستقل عن دعمها لانشطة الوكالة بسبب الظروف الاقتصادية  التي مر بها العالم ، واكد :” ان نقابة الصحفيين انبرت ، كما هو عهدها في  دعم الانشطة الاعلامية المتميزة ، لدعم / نينا / لتستقر على خطها الحيادي  المستقل الذي لاينحاز الا لقضايا المواطن ومعاناة الشعب العراقي “.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *