وزير خارجية الكويت خلال لقائه نقيب الصحفيين: العراق سينهي التزاماته المالية تجاه الكويت خلال عامين

بغداد 7/11/2012 اعلن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي صباح الخالد ان العراق سينهي  التزاماته المالية تجاه الكويت خلال عامين، فيما كشف عن ان نهاية الاسبوع  الجاري ستشهد بدء وضع العلامات الحدودية بين البلدين.

 

وقال الخالد خلال لقائه وفدا اعلاميا عراقيا برئاسة نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي  : ان “العلاقات العراقية – الكويتية تشهد ازدهارا وتطورا غير مسبوق وستتوج  بزيارة رئيس الوزراء الكويتي الى بغداد الشهر المقبل لتوقيع اتفاقيات  وبروتوكولات عمل مشترك وبحث المتبقي من الملفات لتسويتها”.

واضاف :  ان “مسألة التعويضات ستنتهي خلال سنتين او سنتين ونصف على ابعد تقدير”،  معربا عن شكره للحكومة العراقية لالتزامها بدفعها بشكل منتظم.

ونفى  الخالد “ضمنيا” وجود اتفاق “نهائي” لاستثمار مبالغ التعويضات، اذ قال: ان  “ما طرح في هذا المجال صحيح، ولكن لن يسعفنا الوقت المتبقي لتنفيذ ذلك، لان  العراق ملتزم بشكل كبير بدفع التعويضات ويمكن دفعها جميعها قبل تنفيذ اي  مشروع استثماري”.

كما اكد ان العراق والكويت وضعا خارطة طريق لغلق جميع الملفات العالقة خلال مدة ستعد “قياسية”.

وكشف الخالد عن وجود فريق اممي في العراق حاليا بعد زيارته الكويت مؤخرا،  وسيقوم هذا الوفد نهاية الاسبوع الجاري بوضع العلامات الحدودية بدءا من  العلامة الاولى بعد التزام البلدين بدفع المبالغ المالية المطلوبة لتنفيذ  هذا المشروع الذي قال: انه “خطوة مهمة جدا لاغلاق الملفات العالقة بعد قرار  امير دولة الكويت تسوية قضية الخطوط الجوية الكويتية”.

بدوره، اشاد نقيب الصحفيين بالقرار الاميري الخاص بتسوية قضية الخطوط الجوية.

ودعا اللامي الخالد الى دعم توجهات العراق للخروج من طائلة الفصل السابع، مؤكدا ان العراقيين ينتظرون من اخوتهم قرارا تاريخيا بذلك.

كما اشار نقيب الصحفيين خلال لقائه وزير الخارجية الى وعد امير دولة  الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح بدعم خروج العراق من الفصل السابع  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *