مؤيد اللامي يحذر السياسيين من مغبة تمزيق البلد وان الانتخابات المقبلة ستكون درسا قاسيا لهم

بغداد 26/1/2013 حذر نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي السياسيين من مغبة التمادي في  تمزيق وحدة العراق ومواصلة انتهاج السبل التي تفرق ولاتوحد مؤكدا ان  الانتخابات القادمة ستكون درسا قاسيا لاولئك الذين اوغلوا في هذا الدرب .

 

ودعا اللامي في كلمة القاها في المؤتمر الوطني لوحدة العراق الذي نظمه  النقابة اليوم في قاعة المسرح الوطني تحت شعار /نكبر ونزهو بعراق واحد/  بحضور اكثر من 1500 صحفي السياسيين كافة الى ” الجلوس الى طاولة الحوار لحل  جميع الخلافات السياسية ، مشيدا بدعوات المرجعية الدينية ورجال الدين في  كل العراق ” الذين وقفوا بوجه كل من يحاول ان يقسم العراق ويجعله في خطر ،  ونبذ الطائفية ورفض كل انواع التشرذم والتمزيق “.

كما دعا نقيب  الصحفيين السياسيين ، الى ” تلبية مطالب الناس وان لا يضعوا انفسهم فوق  العراق ” مؤكدا اهمية ان يتوحد جميع الصحفيين في العراق في هذا الظرف  الحساس الذي يمر به البلد.

واشار الى ” ان الانتخابات مقبلة وان الاسرة الصحفية لن ترحم اي شخص يحاول ان يمزق وحدة العراق في تلك الانتخابات “.

وقال  نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي ” ان محاولات البعض اقامة مؤسسات  صحفية بديلة عن نقابة الصحفيين ستفشل مثلما فشلت المحاولات السابقة “.

واضاف  :” ان هذا المؤتمر هو رسالة واضحة للذين يسعون لشق وحدة الصحفيين  العراقيين بان محاولاتهم لن يكتب لها النجاح ” مشددا على ان نقابة الصحفيين  العراقيين ستبقى الممثل الحقيقي لصحفيي العراق والمدافعة عن حقوقهم.

واوضح  انه ” وعلى الرغم من تقديم الاسرة الصحفية للكثير من الشهداء ، لكنها  استمرت بخطاب المحبة والسلام ” مشيرا الى ” ان الصحفي العراقي بقي وسيبقى  انسانا شريفا كريما وطنيا يريد الحفاظ على بلده ووحدته.

وشدد اللامي على ” ان بعض الساسة وصلوا الى مرحلة تمزيق وتجزئة كل شيء ومن ذلك نقابة الصحفيين ، باموالهم “.

وتابع :” نقول لهم .. لن تستطيعوا ، ولتقرأوا الدستور والقانون ، ولا يمكن ان تكون هناك نقابة ثانية وثالثة “.

ولفت  الى ” ان نقابة الصحفيين تبعث برسالة واضحة ، بل تحذيرا للسياسيين كافة ،  بان العراق ووحدته خط احمر ، ولا يمكن ان يتجزأ ” مشددا على ان العراق  امانة في اعناق الجميع.

واشار الى ” ان الشعب العراقي يعرف الاسرة  الصحفية العراقية بانها اسرة وطنية شريفة غايتها الحفاظ على العراق  والعراقيين ، لانهم الاسمى والاكثر قدرة على بناء العراق ” داعيا الصحفيين  الى الاستمرار بهذا النهج ” لانهم يحققون ما عجز الاخرون عن فعله “.

وحيا الصحفيين حول العالم ، من مؤسسات ونقابات واتحادات عالمية الذين  بعثوا برسائل التحية من عشرات الدول للتضامن مع الصحفيين العراقيين في  وقفتهم مع وحدة العراق ومن اجل مستقبله.

وتضمن المؤتمر رفع مئات من  الصحفيين العراقيين العلم العراقي وترديد النشيد الوطني ونشيد الصحافة  العراقية ، بالاضافة الى الاغاني الوطنية التي تحث على وحدة العراق وتماسك  ابناء شعبه وقصائد القاها عدد من الشعراء لنبذ الطائفية والتفرقة ومؤكدة  على وحدة العراق ارضا وشعبا “.

كما ردد مئات الصحفيين العراقيين  قسم الحفاظ على وحدة الكلمة الصحفية الذي نص :-  / اقسم بالله العظيم ..  وبالعراق الواحد .. وبشرفي المهني ان اصون وحدة العراق ارضا وشعبا ..  والتزم بخطاب اعلامي وطني يحث على السلام والمحبة والتصدي لكل من يدعو الى  العنف والطائفية ويرفض الحوار الوطني ويهدد وحدة العراق الواحد وسلامته  والله على ما اقول شهيدا /.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *