مؤيد اللامي : نقابة الصحفيين ستطرد الصحفي المروج للطائفية والتقسيم وتحذفه من سجلاتها

بغداد 25/5/2013 قال نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي ” ان النقابة قررت عدم قبول اي صحفي يتبنى خطابا طائفيا ويروج الى تقسيم العراق وستحذفه من سجلاتها”. 

 

واضاف اللامي في كلمة القاها خلال اعمال المؤتمر الاعلام العراقي وخطاب التهدئة الذي تنظمه نقابة الصحفيين العراقيين اليوم ” ان العراق يمر حاليا في محنة ، ويعيش ازمة الخطاب الطائفي وازمة الداعين الى تقسيم العراق ، وبقائه متاخرا ، لذا فان الاسرة الصحفية مطالبة اليوم بالاستمرار بخطاب التهدئة المتوازن ، وان تقول كلمتها بقوة ، بانها ترفض الخطاب الطائفي وترفض تقسيم العراق “.

وتابع”على الجميع تبني الخطاب الذي فيه وحدة العراق وينبذ الطائفية “، مطالبا مجلس النواب “بتشريع قانون ضد اي شخص يروج الى الخطاب الطائفي وتقسيم العراق “عادا هذا الامر” جريمة مخلة بالشرف” مضيفا”ان العراق اسمى من الجميع ويحتاج الى خطاب يجمع ابناء العراق “.

وطالب اللامي مجلس النواب بالتأني بتشريع بعض القوانين بهدف ابداء الملاحظات عليها بعد مناقشتها .

من جهته قال رئيس لجنة الثقافة النيابية علي الشلاه ” ان حرية التعبير والاعلام في العراق هي الثابتة في العراق طيلة السنوات العشر السابقة ، اي ما بعد تغيير النظام الدكتاتوري “.

واوضح ” ينبغي الوصول الى صيغة مشتركة تشريعية وتنفيذية ، تدفع بالاعلام بان يكون احد الاصوات القوية تجاه محاربة الاصوات التي تطالب بالطائفية والتقسيم “.

وبين ” اننا بحاجة الى التواصل لايجاد خيوط ، لعمل الاعلام وخاصة في الايام العصيبة ، المنتجة للعنف كما يحدث اليوم في البلد “، مشيرا الى “ان البرلمان لا يمكن تشريع قانون يحدد حرية الاعلام ، ومن هنا ياتي رفضنا مشروع قانون الجرائم والمعلوماتية “.

وكانت قد بدأت قبل ظهر اليوم في فندق فلسطين اعمال المؤتمر الاعلام العراقي وخطاب التهدئة الذي تقيمة نقابة الصحفيين العراقيين بحضور نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وعدد من اعضاء مجلس النواب ووكلاء وزارة الثقافة وعمداء كليات الاعلام ورؤساء المؤسسات الاعلامية.

ويناقش المؤتمر الخطاب الاعلامي العراقي في ظل الظروف الراهنة والمخاطر على الاعلام في العراق

مؤيد اللامي يشارك بالملتقى الثاني للمدافعين عن حرية الإعلام بعمان

عمان 19/5/2013 شارك نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي في فعاليات الملتقى الثاني للمدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي الذي ينظمه في العاصمة عمان مركز حماية وحرية الصحفيين بالاردن.

 

وقدم اللامي خلال حضوره فعاليات الملتقى شرحا حول اوضاع الصحفيين العراقيين وما يتعرضون له من مخاطر وتحديات اثناء اداء عملهم بالاضافة الى الدور الذي تقوم به نقابة الصحفيين العراقيين في الدفاع عن حقوقهم وحرياتهم.

واكد في تصريح للوكالة الوطنية العراقية للانباء /نينا/ انه ” لا يوجد الان في العراق اي صحفي مسجون او معتقل وذلك بفضل الجهود التي تبذلها النقابة بالتعاون مع الجهات والمؤسسات المعنية الاخرى لحماية الصحفيين العراقيين والدفاع عنهم وتجاوز اية مخاطر يتعرضون لها “.

وبيّن ” ان قانون حقوق الصحفيين وفر الكثير من الضمانات التي تمنح الصحفي الحرية في اداء عمله بعيدا عن اي ضغوط على الرغم من وجود مخاطر اخرى تتعلق بالوضع السياسي الذي يعيشه العراق والتجاذبات السياسية ” مشيرا الى ان الصحفيين دائما هم اكثر الاشخاص تعرضا للمخاطر نظرا لطبيعة عملهم وقربهم من الحدث.

وقال ” ان العراق متقدم على كل دول المنطقة بالنسبة للحريات الصحفية ومساحة العمل الصحفي على الرغم من وجود مخاطر تهدد الصحفيين ” معربا عن امله بان تزول قريبا.

واشار اللامي الى ان عدد الصحفيين العراقيين الذين قضوا اثناء اداء عملهم منذ عام 2003 وحتي الان بلغ 272 صحفيا وصحفية ، منوها الى الاهتمام الكبير الذي توليه النقابة لعوائل الشهداء الصحفيين.

ولفت الى ان مشاركته في الملتقى هدفها التواصل مع الزملاء من مختلف الدول العربية وتبادل الافكار والاستماع الى وجهات النظر حيال العديد من القضايا والتحديات التي تواجه الصحفيين العرب بالاضافة الى تعزيز التضامن وتعزيز اواصر التعاون مع المنظمات العربية والدولية المعنية بالحريات وشؤون الصحفيين.

واعرب اللامي عن امله بان يكون هناك تعاون وثيق بين الاسرة الصحفية العالمية لمواجهة اية مخاطر تعرقل عملها والتضامن مع بعضها البعض واتخاذ خطوات بحق الانظمة السياسية التي تنتهك الحريات الصحفية حول العالم

نقيب الصحفيين العراقيين من اسطنبول: لا يوجد صحفي عراقي معتقل لاسباب مهنية

اسطنبول 18/5/2013 نفى نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وجود أي صحفي عراقي معتقل في السجون العراقية لاسباب مهنية .

 

وقال خلال حديثه مع اعلاميين مشاركين بمؤتمر الاعلام التركماني الخامس بأسطنبول اليوم” اننا واثقون بان ليس لدينا أي سجين اعلامي عراقي اعتقل بناء على عمله ولاسباب صحفية” .

نقيب الصحفيين العراقيين يفتتح معرضا للصور الفوتوغرافية للفنان فالح خيبر

بغداد 15/5/2013 افتتح نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي معرضا للصور الفوتوغرافية  للفنان فالح خيبر على قاعة الجمعية العراقية للتصوير بالوزيرية تحت عنوان  /رماد الحرب/ عكست حجم الدمار الذي طال المدن العراقية وبشكل خاص بغداد  نتيجة العمليات العسكرية .

 

وقال الفنان فالح خيبر في تصريح للوكالة الوطنية العراقية للانباء/نينا/”ان  هذا المعرض يحدد المراحل التي مر بها العراق بعد سقوط النظام السابق عام  2003 تم من خلالها تسجيل كل مامر به العراق من ظروف مهمة”.

واضاف”ان كل صورة من الصور التي عرضت تحمل في طياتها قصة ومعاناة وخصوصا  بالنسبة لنا كأعلاميين حيث فقدنا الكثير من الزملاء نتيجة للعمليات  العسكرية والحوادث التي تلت سقوط النظام السابق ،مبينا ان هذا المعرض يمثل  رسالة تاريخية ونتمنى ان تتحول الى كتاب في المستقبل لكي يبقى كشاهد لما  حصل في العراق”.

يذكر ان المعرض ضم 50 صورة فوتوغرافية التقطها  الفنان فالح خيبر جسدت الظروف التي مر بها العراق مابعد العام 2003  وحالة  الدمار والخراب التي اصابت المعالم الحضارية والاثرية والتاريخية.

مؤيد اللامي يدعو صحفيي العراق لقول كلمتهم الواحدة نعم للعراق الواحد ورفض كل مس بوحدته

بغداد 4/5/2013 دعا نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي الصحفيين في العراق لقول كلمتهم  الواحدة وفي كل المحافظات نعم للعراق الواحد الموحد وان لايسمحوا باي مس  لوحدة البلاد .

 

 

وقال  في  كلمة له باحتفالية اليوم العالمي لحرية الصحافة التي اقيمت اليوم  في  فندق  الميليا منصور بالتنسيق مع منظمة اليونسكو :” احييكم في هذا اليوم   الاغر  وهو اليوم الذي اقرته الامم المتحدة في الثالث من ايار عام 1991  اثر   الاجتماع الذي عقد في ويندهوك بناميبيا والذي خرج باعلان بانه  لاحرية   حقيقية دون اعلام تعددي “.

واضاف اللامي ” اليوم عندما  يحتفل   العراق انما ننطلق الى المستقبل بنظرة ايجابية بعد ان دفعنا مئات  الشهداء   الذين سقطوا من اجل  الحرية والديمقراطية “.مبيناً ” ان صحفيي  العراق   مدعوون ان يقولوا كلمتهم المؤثرة  لوحدة ومستقبل العراق “.

ووجه   اللامي التحية والاجلال بهذا اليوم الاغر لشهداء الصحافة والذي  نحتفي  اليوم  بعوائلهم الكريمة مثمنا عطاءهم الثر لبلدهم ومباركاً  كل  مسعى في  حب  العراق “.

وخاطب اللامي الصحفيين  بالقول ” لقد  رفعتم رؤوسنا في كل مناسبة ومنازلة للسلام وللعراق وقد كنتم نعم الصحفيين في العالم “.

وحيا اللامي الصحفيين في انحاء العالم وخصوصا من يقبع خلف القضبان في    البلدان التي تحكمها الدكتاتوريات بالقول ”  ان الحرية لايمكن ان تقمع    بالحكم الدكتاتوري لان معهم  الملايين الذين يتضامنون معهم من صحفيي   العالم  . “.مؤكداً ” ان العراق يفتخر بعدم وجود اي صحفي رأي خلف القضبان   “.

وحيا نقيب الصحفيين العراقيين منظمات الامم المتحدة اليونسكو   والمرأة  وكل  الجهات الداعمة التي ترسخ مفاهيم الديمقراطية ” شاكراً لكل   من وقف مع  الصحفيين العراقيين “.

واعلن اللامي عن البدء خلال   الايام القليلة  المقبلة بتوزيع  الاراضي المخصصة للصحفيين في بغداد  واقامة  ورش فنية تسهم  في مساعدة الصحفيين العراقيين على التطور  والابداع”.

وتضمنت  الاحتفالية كلمات للتعريف باهمية حرية الصحافة  ودورها في ترسيخ  مفاهيم  الديمقراطية ، وتقويم حالات الزلل في مفاصل  الدولة ، اضافة الى  استعراض اهم  الاحداث التي تعرض لها الصحفيون في  العراق من اغتيالات  واعتداءات ومنع  لاداء المهام الصحفية تعبيرا عن تمسك  الصحفيين العراقيين  بحرية التعبير،  باعتبارها احدى المقومات الاساسية  لحقوق الانسان وفرصة  للاحتفاء بالمبادئ  الاساسية لحرية الصحافة ولتقييم  حرية العمل الصحفي  .

مؤيد اللامي يلتقي بمديري وممثلي القنوات العشر التي تم تعليق رخص عملها

بغداد 2/5/2013 اكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي  ان وضع البلد خطير ولا يحتمل نقل  التصريحات والاخبار المتشنجة التي تزيد من تأزمه ، فعلى جميع المؤسسات  الاعلامية ان تعمل على تهدئة الاجواء لا على شحنها لان الصحافة هي داعية  خطاب سلام ومحبة “.

 

وقال اللامي خلال لقائه مديري وممثلي القنوات العشر التي تم تعليق رخص  عملها  :  ان الهدف الاساس من هذا الاجتماع واللقاء هو معاودة هذه القنوات  عملها الاعتيادي في العراق “.

واضاف :” سيكون لنا اجتماع مع هيئة  الاعلام والاتصالات بحضور ممثلي القنوات العشر خلال الاسبوع المقبل لحسم  هذا القرار بان تعود هذه القنوات لمزاولة اعمالها مع التزامها بالمعايير  المهنية الدولية بشكل عادل ، بالاضافة الى ايجاد آلية بان لا تكون هناك  قرارات انفرادية في مثل هذه المواضيع “.

وذكر :” ان الاجراء الاداري شمل /6/ قنوات لا تحمل تراخيص عمل اصلا ” .

ودعا اللامي جميع المؤسسات الاعلامية الى ” العمل وفق المباديء المهنية الدولية والحفاظ على امن واستقرار البلاد “.

وقال اللامي :” اقترحنا باجتماعنا في اسطنبول على تشكيل لجنة للنظر  بالعقوبات التي تفرض على المؤسسات الاعلامية والاعلاميين لضمان حقوقهم ،  ولكن في الوقت نفسه على هذه المؤسسات ان تلتزم بالخط المهني الدولي ” مبينا  انه ” سيتم تفعيل عمل العقود بين المؤسسة الاعلامية وموظفيها لضمان حقوق  الطرفين “.

وكانت هيئة الاعلام والاتصالات ، علقت رخص عمل / 10 /  محطات فضائية ” لتبنيها خطابا محرضا على العنف الطائفي وهذه القنوات هي  الشرقية ، والشرقية نيوز ، والبابلية ، والفلوجة , وبغداد ، وصلاح الدين ،  والانوار2 ، والتغيير والجزيرة والغربية .

مؤيد اللامي يؤكد في مؤتمر اعلامي باسطنبول اننا نشعر بالاطمئنان لواقع الصحافة العراقية ومستقبلها

بغداد 29/4/2013 اكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي اننا نشعر باطمئنان حقيقي لما وصل  اليه الواقع الصحفي والاعلامي في العراق كون الصحفي العراقي ينطلق بخطاب  سلام ومحبة واشاعة مباديء التسامح في المجتمع ما يفرض على  السياسيين  انتهاج خطاب المحبة والسلام وقطع الطريق امام مروجي العنف والفتنة وتمزيق  وحدة البلاد.

 

وقال اللامي خلال الجلسة الافتتاحية لاعمال مؤتمر الاعلام العراقي بعد عشر  سنوات الذي تنظمه نقابة الصحفيين العراقيين والاتحاد الدولي للصحفيين  ومنظمة اليونسكو الذي بدأ اعماله بمدينة اسطنبول في تركيا : ان الصحفيين  العراقيين هم بناة الحرية والديمقراطية في العراق انطلاقا من رسالتهم  المهنية والوطنية وعطائهم الثر وتضحياتهم الجسام من اجل بلدهم ومستقبل  شعبه.

واكد نقيب الصحفيين العراقيين ان العراق مر بظروف لم تكن  سهلة انما في غاية الصعوبة وظروف التحول الديمقراطي وحرية التعبير التي  نعيشها اليوم حيث كان الصحفيون العراقيون اهلا لهذا التحول ما جعل المواطن  العراقي يحترم الصحفي واعلان التضامن الحقيقي مع الادارة الصحفية من قبل  المجتمع ومؤسساته الرسمية الشعبية ، داعيا في الوقت ذاته السياسيين  والبرلمان الى دعم الاسرة الصحفية واعلان التضامن معها من اجل ايجاد  تشريعات وقوانين جديدة من شانها توفير ضمانات وحقوق اضافية للصحفيين  وعوائلهم.

من جانبها اشارت  ميسون الدملوجي نائب رئيس لجنة  الثقافة والاعلام في مجلس النواب في كلمة لها الى اهمية انعقاد المؤتمر  لاننا بحاجة الى تقييم الوضع الاعلامي في العراق بعد 10 سنوات من التغيير  واكدت ان الصحافة العراقية استطاعت ان تثبت نفسها بجدارة مستفيدة من  التقنيات التي توفرت لها بعد التغيير الذي حصل في العراق.

واستعرضت كورتني رادتش مسؤلة دائرة حرية التعبير في منظمة اليونسكو خطط  السلامة الاعلامية وعمل اليونسكو من اجل حماية الصحفيين وحرية الصحافة  والتعبير ودعم المؤسسات التي تقوم بحماية الصحفيين.

واشاد حاتم  زكريا امين عام اتحاد الصحفيين العرب بالجهود التي يبذلها نقيب الصحفيين  العراقيين مؤيد اللامي ونقابة الصحفيين العراقيين بالنهوض بالواقع الصحفي  والاعلامي في العراق.

واستعرض رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم  بوملحة تطورات الاوضاع السياسية في العراق وانعكاساتها على العملية  الاعلامية معبرا عن تقديره العالي لمؤيد اللامي لدوره في بناء ديمقراطية  جديدة وصحافة قوية في العراق .

من جانبه حيا النائب الدكتور علي  الشلاه رئيس لجنة الثقافة والاعلام النيابية الجهات المنظمة للمؤتمر  والزملاء الذين يحضرون اعماله لمناقشة الشان الاعلامي في العراق داعيا الى  وجود اعلام مهني في العراق .

اللامي يشكر الاسرة الصحفية لجهودها المتميزة في تغطية الانتخابات

بغداد 20/4/2013 عبر نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي عن شكره وتقديره للجهود المتميزة  التي بذلها الصحفيون هذا اليوم في تغطيتهم لانتخابات مجالس المحافظات والتي  اتسمت بالموضوعية والمهنية العالية والمتابعة الميدانية لسير الانتخابات  في مراكز الاقتراع.

 

كما عبر باسم الاسرة الصحفية عن شكره وامتنانه للاجهزة الامنية التي كان  اداؤها رائعا في بسط الامن وتوفير الاجواء الامنة والذي انعكس ايجابا على  سير العملية الانتخابية في بغداد والمحافظات.

نقيب الصحفيين العراقيين يدعو مفوضية الانتخابات الى تمديد فترة التصويت

بغداد 20/4/2013 دعا نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي مفوضية الانتخابات الى تمديد فترة التصويت ساعتين على اقل تقدير.

وقال  في تصريحات صحفية انه ” بات ضروريا الان تمديد فترة التصويت ساعتين على  اقل تقدير خاصة بعد رفع حظر سير المركبات وبعد ان وجد المواطنون صعوبة في  الوصول الى مراكز الاقتراع “.

 

وحث مفوضية الانتخابات على الايعاز لوكلاء البطاقة التموينية ، أبلاغ  المواطنين قبل شهر من بدء عملية الاقتراع عن مراكزهم الانتخابية في  الانتخابات المقبلة من خلال التنسيق بين وزارة التجارة ومفوضية الانتخابات  ليتسنى للناخبين الادلاء بأصواتهم من دون عراقيل.

واثنى اللامي على  دور الصحفيين في تغطية الانتخابات بعد توفر بيئة جيدة لعملهم ، واصفا دور  هذه الوسائل بالمراقبة لعملية الانتخابات حيث يقوم الصحفيون بنقل صور  واقعية لايمكن لاي احد ان يشكك او يطعن بها وهذه علامة ايجابية.

مؤيد اللامي يحث الاسرة الصحفية للمشاركة في الانتخابات

بغداد 20/4/2013 حث نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي الاسرة الصحفية وعامة المواطنين  للمشاركة في الانتخابات واختيار من هو اصلح واكثر قدرة على العطاء .

 

وقال اللامي في تصريحات صحفية :” ان هذه الثورة البنفسجية تعكس ابها صور  الديمقراطية والشفافية فعلى الجميع وعلى راسهم الاسرة الصحفية الذهاب الى  صناديق الاقتراع للادلاء باصواتهم الانتخابية “.