مؤيد اللامي : نقابة الصحفيين ستطرد الصحفي المروج للطائفية والتقسيم وتحذفه من سجلاتها

بغداد 25/5/2013 قال نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي ” ان النقابة قررت عدم قبول اي صحفي يتبنى خطابا طائفيا ويروج الى تقسيم العراق وستحذفه من سجلاتها”. 

 

واضاف اللامي في كلمة القاها خلال اعمال المؤتمر الاعلام العراقي وخطاب التهدئة الذي تنظمه نقابة الصحفيين العراقيين اليوم ” ان العراق يمر حاليا في محنة ، ويعيش ازمة الخطاب الطائفي وازمة الداعين الى تقسيم العراق ، وبقائه متاخرا ، لذا فان الاسرة الصحفية مطالبة اليوم بالاستمرار بخطاب التهدئة المتوازن ، وان تقول كلمتها بقوة ، بانها ترفض الخطاب الطائفي وترفض تقسيم العراق “.

وتابع”على الجميع تبني الخطاب الذي فيه وحدة العراق وينبذ الطائفية “، مطالبا مجلس النواب “بتشريع قانون ضد اي شخص يروج الى الخطاب الطائفي وتقسيم العراق “عادا هذا الامر” جريمة مخلة بالشرف” مضيفا”ان العراق اسمى من الجميع ويحتاج الى خطاب يجمع ابناء العراق “.

وطالب اللامي مجلس النواب بالتأني بتشريع بعض القوانين بهدف ابداء الملاحظات عليها بعد مناقشتها .

من جهته قال رئيس لجنة الثقافة النيابية علي الشلاه ” ان حرية التعبير والاعلام في العراق هي الثابتة في العراق طيلة السنوات العشر السابقة ، اي ما بعد تغيير النظام الدكتاتوري “.

واوضح ” ينبغي الوصول الى صيغة مشتركة تشريعية وتنفيذية ، تدفع بالاعلام بان يكون احد الاصوات القوية تجاه محاربة الاصوات التي تطالب بالطائفية والتقسيم “.

وبين ” اننا بحاجة الى التواصل لايجاد خيوط ، لعمل الاعلام وخاصة في الايام العصيبة ، المنتجة للعنف كما يحدث اليوم في البلد “، مشيرا الى “ان البرلمان لا يمكن تشريع قانون يحدد حرية الاعلام ، ومن هنا ياتي رفضنا مشروع قانون الجرائم والمعلوماتية “.

وكانت قد بدأت قبل ظهر اليوم في فندق فلسطين اعمال المؤتمر الاعلام العراقي وخطاب التهدئة الذي تقيمة نقابة الصحفيين العراقيين بحضور نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي وعدد من اعضاء مجلس النواب ووكلاء وزارة الثقافة وعمداء كليات الاعلام ورؤساء المؤسسات الاعلامية.

ويناقش المؤتمر الخطاب الاعلامي العراقي في ظل الظروف الراهنة والمخاطر على الاعلام في العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *