مؤيد اللامي يؤكد على ان المساس بوحدة العراق خط احمر ونبذ العنف والطائفية وحرمة الدم العراقي نهج ثابت

بغداد 15/6/2013 اكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي على ان المساس بوحدة العراق خط احمر ونبذ العنف والطائفية وحرمة الدم العراقي نهج ثابت لتوجهات نقابة الصحفيين ومسارات عملها .

 

 

وقال مؤيد اللامي في المؤتمر الذي اقامته نقابة الصحفيين اليوم لمناسبة الذكرى الرابعة والاربعين بعد المئة للعيد الوطني للصحافة العراقية ذكرى صدور اول صحيفة عراقية /الزوراء/ في 15 حزيران من عام 1869 ان الصحفيين العراقيين مدعوون اليوم لحث الخطى بشكل اكبر واوسع للتأكيد على وحدة بلدهم والوقوف بحزم ضد الدعوات التي تطلق من هنا وهناك لتمزيق البلد من خلال تسميات مختلفة منها تشكيل الاقاليم .

واضاف خلال المؤتمر الذي شارك به رؤساء تحرير الصحف ووكالات الانباء المحلية بهدف توحيد الخطاب الاعلامي بما يعزز سلامة العراق والحفاظ على وحدة شعبه بمختلف اطيافه ان النقابة عازمة بالتعاون مع رؤوساء تحرير الصحف ووكالات الانباء المحلية على ايجاد الية عمل منظمة تهدف الى صياغة مشروع قانون دعم الصحف المستقلة وتقديمه الى مجلس النواب لغرض اقراره .

واعلن مؤيد اللامي ان النقابة اعدت صيغة جديدة لزج الصحفيين العراقيين بدورات تدريبية بالقاهرة حيث تقرر زج الصحفيين في دورات تدريبية لعشرين صحفيا في كل دورة وبشكل شهري ومستمر على مدار العام لتطوير قدرات الصحفيين مهنيا وتقنيا والاطلاع على التطور الحاصل في الميادين الصحفية .

واشار نقيب الصحفيين الى اهمية ان يدرك الصحفيون ماضمنه الدستور لهم من حقوق وما عليهم من واجبات لكي يكونوا على بينة مما يطرح من افكار ومشاريع قوانين من قبل هذه الجهة او تلك على مجلس النواب كونهم اهل الشأن في ذلك وليست الجهات التي تحاول صياغة المشاريع المتعلقة بالعمل الصحفي وتوجهاته .

وبشان توزيع الاراضي على الصحفيين في بغداد اعلن اللامي ان النقابة بانتظار تشكيل الحكومة المحلية قي بغداد لغرض توزيع الوجبة الاولى منها وفق نظام القرعة بين الصحفيين في بغداد .

وجرى خلال المؤتمر طرح العديد من الافكار والتوجهات لرؤساء تحرير الصحف ووكالات الانباء ومنها الدعم المادي لها والتوزيع العادل للاعلانات وضمان حرية الرأي والتعبير .

واتفق المشاركون بالمؤتمر على تشكيل لجنة من رؤساء تحرير الصحف ووكالات الانباء لصياغة وثيقة عمل لتوحيد الخطاب الاعلامي باتجاه نبذ العنف والطائفية وتحريم الدم العراقي ورفض الدعوات المطالبة بتقسيم العراق خلافا للدستور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *