مؤيد اللامي : ليس لدينا خطوط حمراء على أي صحفي عراقي

عمان 7/9/2013 اكد نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي ان نقابة الصحفيين ليس  لديها خطوط حمراء في تعاملها مع الصحفيين العراقيين وهي على مسافة واحدة  من الجميع بغض النظر عن الانتماءات السياسية والدينية.

وقال اللامي خلال لقائه بالعاصمة الاردنية عمان مع الاعلاميين والصحفيين  العراقين المقيمين في الاردن ان النقابة حريصة على التواصل مع اعضائها بكل  الظروف واينما كانوا والاستماع الى همومهم والدفاع عن قضاياهم.

واضاف اللامي خلال اللقاء ان النقابة ليس لديها اية مشكلة او موقف مسبق مع  أي صحفي ولا يضرها النقد الموضوعي شريطة ان يبتعد عن المواقف الشخصية  وانتقاد الاشخاص، مؤكدا اهتمام النقابة بكل الملاحظات التي تصلها من  الزملاء والعمل على معالجة الممكن منها.

واشار اللامي الى ان  النقابة لديها طموحات كبيرة تعمل على انجازها بالرغم من التحديات الامنية  التي تواجه الجو العام في العراق، مؤكدا ان الحكومة العراقية ممثلة برئيس  الوزراء تتعاون مع النقابة الى اقصى حد لمعالجة اية قضايا ملحة وتقدم كل  الدعم لجهود النقابة.

وقال نقيب الصحفيين: علاقاتنا مع الدولة  ممتازة بالرغم من ان النقابة تقف ضدها في القضايا التي تمس الجسد الصحفي او  في الاعتداء على الحريات الصحفية.

وذكر اللامي ان الحكومات  المحلية كذلك تتعاون مع النقابة وليس هناك أي تاخير من اية محافظة باستثناء  واحدة بخصوص توزيع الاراضي على الصحفيين مبينا ان النقابة تتابع هذا الملف  مع اعلى المستويات ليحصل الصحفي العراقي على حقه بالمسكن كباقي افراد  الشعب العراقي.

واكد  ان النقابة تدافع عن الصحفين العراقيين  الذين يمارسون مهنتهم لكنها ليست معنية بالصحفي الذي يقوم بنشاطات غير  مهنية ،مشيرا الى العديد من الحوادث التي جرت لصحفيين عراقيين وكان للنقابة  دور في حل مشاكلهم والدفاع عن حقوقهم سواء المهنية او المعيشية الى جانب  مواقفها من قانون هيئة الاعلام والاتصالات.

واكد اللامي في رده على  احدى الطروحات بان يكون للنقابة نشاط سياسي تمارسه تجاه المجتمع، بان  النقابة لن تتدخل في الشأن السياسي بالمطلق وسيقتصر عملها على القضايا  المهنية والمعيشية للصحفيين التي اعتبرها اهم من كل القضايا ” وستبقي  النقابة تحارب من اجلها وهي مستمرة في معالجتها.

واشار اللامي الى  اهتمام النقابة بعوائل الشهداء الصحفيين مشيرا الى الجهود المبذولة مع  وزارة المالية لاقرار صرف التقاعد لعوائلهم بعد ان يتم وضع الالية المناسبة  لذلك ، لافتا الى ان النقابة قامت قبل عيد الفطر بتوزيع مبالغ مالية على  عوائل الشهداء الصحفيين البالغ عددهم اكثر من 360 شهيدا.

واشار  اللامي الى ان النقابة طلبت من القنوات الفضائية المغلقة ان تقوم عمل  وكالات جماعية للنقابة لاقامة دعوى قضائية موحدة ضد هيئة الاعلام  والاتصالات حتي يكون لها تأثير عند الراي العام مبينا ان الباب ما زال  مفتوحا للقيام بذلك بالرغم ان بعض القنوات تصرفت بشكل فردي بعيدا عن  النقابة.

واشاد العديد من الصحفيين والإعلاميين الحضور بفكرة  اللقاء بالرغم ان احدهم وصفه -بالمتاخر- مشيرين الى الانجازات التي حققتها  النقابة ومواقفها السديدة في الكثير من القضايا التي واجهت الصحفيين  العراقيين سواء كانت معيشية او مهنية اثناء اداء عملهم، مؤكدين حرصهم على  تعزيز الوحدة الوطنية العراقية بين مكونات الشعب العراقي.

وطرح الحضور قضايا تتعلق بالعضوية والتوسع فيها وادامة التواصل وتاطير عمل  النقابة والتركيز على المهنية وتوزيع الاراضي على الصحفيين والتقاعد  والاهتمام بعوائل الشهداء الصحفيين ومعالجة قضية القنوات الفضائية المغلقة.

وحضر اللقاء اكثر من 200 من الصحفيين العراقيين المقيميين في الاردن  ./انتهى